أهلا وسهلا بك إلى منتديات أئمة الأوقاف المصرية .
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالتسجيلدخول
منتديات أئمة الأوقافدورة Power System Dynamics & Stability || دورات الهندسة الكهربائيــــةالإثنين يوليو 31, 2017 8:43 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدورة رسومات ومخططات المحطات || دورات الهندسة الكهربائيــــةالإثنين يوليو 31, 2017 8:36 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدورة الصيانة الصناعية وتشخيص أعطال المعـــــــدات || دورات الهندسة الكهربائيــــةالإثنين يوليو 31, 2017 8:25 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدورة أليات التمويل العقاريالخميس يوليو 20, 2017 7:38 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدبلوم دراسات الجدوى العقاريةالخميس يوليو 20, 2017 7:33 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدورة مقدمه فى التثمين (التقييم) العقارىالخميس يوليو 20, 2017 7:24 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافالبرنامج التدريبي السقالات في الانشاءاتالأربعاء يوليو 12, 2017 9:10 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافالبرنامج التدريبي التنبؤات الامنية للوقاية من الجريمةالأربعاء يوليو 12, 2017 9:08 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافالبرنامج التدريبي التعريف بمواصفة نظام إدارة الصحة و السلامة المهنية OHSAS 18001:1999الأربعاء يوليو 12, 2017 9:05 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدورة مهارات تقييم أداء العاملينالثلاثاء يوليو 04, 2017 11:08 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدورة ترسيخ مبادئ الولاء المؤسسي لدي الموظفينالثلاثاء يوليو 04, 2017 11:04 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدورة الإدارة الحديثة والشاملة للموراد البشريةالثلاثاء يوليو 04, 2017 11:00 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدورة هندسة الصوت 2017الأربعاء يونيو 14, 2017 9:00 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدورة نظام تخطيط الاحتياجات من المواد M.R.Pالأربعاء يونيو 14, 2017 8:58 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدورة مهارات الاتصال وبناء فرق العمل وتقيم الأداء العاملين بإدارة العلاقات العامة 2017الأربعاء يونيو 14, 2017 8:55 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدورة عمليات المعالجات الحرارية للمعادن والفولاذالخميس مايو 25, 2017 9:31 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدورة لحام الضغط العالىالخميس مايو 25, 2017 9:28 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدورة لحام الوصلات في المعادنالخميس مايو 25, 2017 9:25 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدورة تقييم أداء الخرسانة في المنشآتالأربعاء مايو 03, 2017 8:12 pm من طرفهبة مركز جلفمنتديات أئمة الأوقافدورة تصميم الطرقالأربعاء مايو 03, 2017 8:08 pm من طرفهبة مركز جلف

منتديات أئمة الأوقاف المصرية  :: صوت المنبر :: الخطبة الموحدة

شاطر
الجمعة أكتوبر 30, 2015 2:16 am
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 12
نقاط : 34
تاريخ التسجيل : 13/10/2015

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: في ظلال الأمانة ==الميراث الحرام== للشيخ / السيد مراد سلامة الجمعة أكتوبر 30, 2015 2:16 am



في ظلال الأمانة ==الميراث الحرام== للشيخ / السيد مراد سلامة


في ظلال الأمانة
=========
الميراث الحرام
=======
إعداد الشيخ/ السيد مراد سلامة
==============
عناصر الخطبة
================
العنصر الأول: الأبناء نعمة من الله
العنصر الثاني: الأبناء أمانة ثقيلة في أعناق الإباء
العنصر الثالث: وجوب العدل بين الأبناء
العنصر الرابع: أيها الآباء قد ضيعتم الأمانة
العنصر الخامس: الميراث الحرام
العنصر السادس: عقوبات تفضيل بعض الأبناء على بعض
الأدلة و البيان
============
أما بعد :
أمة الإسلام نقف اليوم مع قضية من أخطر القضايا التي تفرق بين الإخوة والأخوات و تشعل نار الحسد و العداء بينهم إنها قضية عدم العدل بين الأبناء في المعاملة و العطية
فكم من أرحام قد قطعت
وكم من قضايا قد رفعت
وكم من دعوات قد أرسلت
وكم من عيون قد بكت
كل ذلك بسبب الميراث الحرام ميراث العداوة والشحناء الذي يخلفه الإباء لأبنائهم  
فأعيروني القلوب والأسماع لعل الله تعالى يهدي قلوب قد ضلت وعقول قد تحجرت
العنصر الأول الأبناء نعمة من الله
==================
اعلموا أنار الله وجوهكم بنور الإيمان: أن من نعم الله على العباد أن وهب لهم الأولاد من ذكور وإناث، فهم زينة الحياة الدنيا قال تعالى: (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ) الكهف: ٤٦، فعليهم تعقد الآمال وهم زاد المستقبل إذا صَلُحت تربيتهم. والإسلام عنى بالأولاد وأوجب لهم حقوقا كثيرة منها التربية بتعليمهم العلم النافع، وتأديبهم على الأخلاق الإسلامية الحميدة، وتوجيههم بالنصح والإرشاد إلى ما فيه خيرهم وصلاحهم.
الأولاد نعمة من نعم الله سبحانه على عباده، وهم زينة الحياة الدنيا، والنفس الإنسانية مفطورة على حبهم وطلبهم، قال الله تعالى: ((المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثواباً وخير أملاً)) ، وقد ذكر سبحانه الأولاد في سياق ذكر النعم فقال سبحانه ((فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا)) ، ومن تمام النعمة على أهل الجنة أن يلحق الله تعالى بهم ذريتهم وإن قصر عملهم، قال سبحانه: ((وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ))  قال ابن كثير رحمه الله:[يخبر تعالى عن فضله وكرمه وامتنانه ولطفه بخلقه وإحسانه، أن المؤمنين إذا اتبعتهم ذرياتهم في الإيمان يُلحقهم بآبائهم في المنزلة، وإن لم يبلغوا عملهم لتقرّ أعين الآباء بالأبناء عندهم في منازلهم، فيجمع بينهم على أحسن الوجوه بأن يرفع الناقص العمل بكامل العمل، ولا ينقص ذلك من عمله ومنزلته للتساوي بينه وبين ذاك] .
ومن دعاء الملائكة للمؤمنين قوله سبحانه: ((رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُم وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ))
سأل معاوية بن أبي سفيان الأحنف بن قيس عن الولد ،فقال : يا أميرالمؤمنين أولادنا ثمار قلوبنا ، وعماد ظهورنا ، ونحن لهم أرض ذليلة ، وسماء ظليلة ، وبهم نصول عند كل جليلة ، فإن طلبوا فأعطهم ، وإن غضبوا فأرضهم ، يمنحوك ودهم ، ويحبّوك جهدهم ، ولا تكن عليهم قفلا فيتمنّوا موتك ويكرهوا قربك ويملوا حياتك. فقال له معاوية : لله أنت !لقد دخلت علىّ وإني لمملوء غيظا على يزيد ولقد أصلحت من قلبي له ما كان فسد. فلما خرج الأحنف من عند معاوية بعث معاوية إلى يزيد بمائتي ألف درهم ، فبعث يزيد إلى الأحنف بنصفها.
العنصر الثاني: الأبناء أمانة ثقيلة في أعناق الآباء:
==========================
أيها الإباء وأيها الإخوة الأعزاء: إن الله سبحانه وتعالى جعل الأبناء أمانة في أعناق آبائهم وأمهاتهم وأنه –سبحانه- سيحاسبهم عليها يوم القيامة
عن سالم عن أبيه قال سمعت رسول الله {صلى الله عليه وسلم} يقول كلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيته فالإمام راعٍ ومسؤولٌ عن رعيته والرجل في أهله راعٍ وهو مسؤولٌ عن رعيته والمرأة في بيت زوجها راعية ٌ وهي مسؤولة ٌ عن رعيتها والخادم في مال سيده راعٍ وهو مسؤولٌ عن رعيته قال فسمعت هؤلاء من النبي {صلى الله عليه وسلم} وأحسب النبي {صلى الله عليه وسلم} قال والرجل في مال أبيه راعٍ ومسؤول عن رعيته فكلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته وأخرجاه "
وقال ابن عمر رضي الله عنهما: أدب ابنك فإنك مسئول عنه ، ماذا أدبته وماذا علمته ؟ وهو مسئول عن برك وطواعيته لك 0
فهل سيقوم الآباء بالحق الذي أوجبه الله تجاه أبنائهم؟
وهل سيحفظ الآباء هذه الأمانة التي حملهـم الله إياها؟
وهل سيؤدي الآباء المســئولية التي كلفهم الله بها ؟
قال ابن القيم: "قال بعض أهل العلم: إن الله سبحانه يسأل الوالد عن ولده يوم القيامة قبل أن يسأل الولد عن والده، فإنه كما أن للأب على ابنه حقًا فللابن على أبيه حق، فكما قال تعالى: {وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا} [العنكبوت:8]، قال تعالى: {قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ} [التحريم:6].
قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: علموهم وأدبوهم.
العنصر الثالث: وجوب العدل بين الأبناء
========================
أيها الإباء: لقد جاءت نصوص القران الكريم والسنة المطهرة تحض الإباء على العدل بين الأبناء وتحذرهم  من اتباع الهوى بالتفرقة بينهم
ولقد جاءت الآيات والأحاديث متضافرة مشهورة معلومة، دالة على وجوب العدل، محذرة من الحيف والظلم والجور، أو التفريق بين الأبناء في الهبات والعطايا، فمن الكتاب العزيز: قوله تعالى : " وضرب الله مثلاً رجلين أحدهما أبكم لا يقدر على شيء وهو كل على مولاه أينما يوجهه لا يأت بخير هل يستوي هو ومن يأمر بالعدل وهو على صراط مستقيم "
و قال تعالى: " إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون ".
عَنْ النُّعْمَانِ، قَالَ: سَأَلَتْ أُمِّي أَبِي بَعْضَ الْمَوْهِبَةِ فَوَهَبَهَا لِي، فَقَالَتْ: لَا أَرْضَى حَتَّى أُشْهِدَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: فَأَخَذَ أَبِي بِيَدِي وَأَنَا غُلَامٌ، فَأَتَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ أُمَّ هَذَا ابْنَةَ رَوَاحَةَ طَلَبَتْ مِنِّي بَعْضَ الْمَوْهِبَةِ، وَقَدْ أَعْجَبَهَا أَنْ أُشْهِدَكَ عَلَى ذَلِكَ، قَالَ: «يَا بَشِيرُ، أَلَكَ ابْنٌ غَيْرُ هَذَا؟» قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: «فَوَهَبْتَ لَهُ مِثْلَ مَا وَهَبْتَ لِهَذَا؟» قَالَ: لَا، قَالَ: «فَلَا تُشْهِدْنِي إِذًا، فَإِنِّي لَا أَشْهَدُ عَلَى جَوْرٍ» ر " [ أخرجه مسلم ] .
وعند البخاري والنسائي: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " فَكُلَّ بَنِيكَ نَحَلْتَ مِثْلَ الَّذِي نَحَلْتَ النُّعْمَانَ ؟ قَالَ : لاَ ، قَالَ : فَأَشْهِدْ عَلَى هَذَا غَيْرِي ، قَالَ : أَلَيْسَ يَسُرُّكَ أَنْ يَكُونُوا لَكَ فِي الْبِرِّ سَوَاءً ؟ قَالَ : بَلَى ، قَالَ : فَلاَ إِذًا. " .
ولقد امر النبي بالعدل بينهم في العطية فقد روى ابن أبي الدنيا بسنده قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اعْدِلُوا بَيْنَ أَوْلادِكُمْ فِي النُّحْلِ، كَمَا تُحِبُّونَ أَنْ يَعْدِلُوا بَيْنَكُمْ فِي الْبِرِّ وَاللُّطْفِ» " أخرجه ابن حبان.
و يكرر النبي الوصية مرة و مرتين قال صلى الله عليه وسلم : " اعدلوا بين أبنائكم ، اعدلوا بين أبنائكم " [ أخرجه أحمد وأبو داود والنسائي والبيهقي وغيرهم بسند صحيح ، وصححه الألباني ] .
* قصة :أيها الإباء تأملوا هذه القصة لترو مدى الظلم الذي يقع فيه الإباء وقال الحسن : بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث أصحابه إذ جاء صبي حتى انتهى إلى أبيه ، في ناحية القوم ، فمسح رأسه وأقعده على فخذه اليمنى ، قال : فلبث قليلاً ، فجاءت ابنة له حتى انتهت إليه ، فمسح رأسها وأقعدها في الأرض ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " فهلا على فخذك الأخرى " ، فحملها على فخذه الأخرى ، فقال صلى الله عليه وسلم : " الآن عدلت " .كتاب العيال ،وهوحديث مرسل رجاله رجال الصحيح
و تأملوا في عدل من ملء الأرض عدل كيف كان يعدل بين أبنائه روي عن عمر بن عبدالعزيز رحمه الله ضم ابناً له ، وكان يحبه ، فقال : يا فلان ، والله إني لأحبك ، وما أستطيع أن أوثرك على أخيك بلقمة . [كتاب العيال وإسناده مقبول ] .
قصة: سألوا امرأة أعرابية أي أولادك أحب إلى قلبك؟
فأجابت:
"الصغير حتى يكبر، والمريض حتى يشفى، والغائب حتى يعود".
العنصر الرابع: أيها الآباء قد ضيعتم الأمانة
===============================
أيها الإباء: إن الناظر في أحوال كثير من الإباء والأمهات ليرى انهم خانوا الأمانة وضيعوها
ولكن كيف ضيعوها؟
ضيعوها بالحيف والجور وتفضيل بعض الأبناء على بعض، فكم وكم من شكاوى تأتيني من الأبناء تشكوا إلى الله تعالى ظلم الإباء والأمهات
ورد في الأثر " ملعون من استعق ولده" أي حمل ابنه على عقوقه بالمعاملة السيئة وغير ذلك من الوسائل .
فقلما أن تجد أبا اجتهد في تربية ابنه تربية حسنة ووجد عقوقاً من أبنائه
فكثير من الآباء الذين يشكون من عقوق أبنائهم لهم هم في الأصل سبب العقوق وهم آباء عاقون لأبنائهم ومسيئون إليهم.
عن عبد الله بن عمرو ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : ' كفى  بالمرء إثما أن يضيع من يقوت ' أحمد ، ومسلم
وقال ابن القيم " أكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل آبائهم وإهمالهم لهم"
وأما أبو حامد الغزالي فيقول " الأبناء جواهر" وأقول له صدقت الأبناء جواهر ولكن كثير من الآباء حدادون مع هذه الجواهر.
ومن ظلم الآباء للأبناء الإهانة والقسوة، وهذا أمر خطير يفعله الكثير من الآباء والأمهات دون أن يشعروا بآثاره السيئة على الأبناء، والتي قد لا تمحى مدى الدهر. والعجيب أن الوالدين يفعلان هذا مهما كبر أبناؤهم؛ لأن الابن عند الوالد دائما صغير ولو تزوج وصار له أبناء، وهذا لا ينبغي، بل ينبغي إكرام الابن والتلطف معه ومصادقته وعدم الإغلاظ عليه باستمرار أو إهانته وخاصة أمام الناس؛ لأن في ذلك أسوأ الأثر، وهو من أهم أسباب جنوح الولد إلى ظلم والديه لاحقا، بل السعي للانتقام ورد الصاع صاعين.
ومن هذا الظلم أيضا ـ إخوة الإيمان ـ التفريق بين الأبناء في المعاملة والعطاء، فتجد الأب رفيقا لطيفا مع بعض الأبناء وقاسيا مع الآخر، أو تجده يعطي أحد أبنائه مالا وهبات وعطايا ولا يعطي الآخرين، وهذا أمر لا يجوز ومعاملة حرمها ديننا الحنيف، فالعدل بين الأبناء أمر لا ينبغي أن يهمله مسلم يريد وجه الله سبحانه
وظلم البنات ـ إخوة الإيمان ـ  وهو يحدث في كثير من المجتمعات الإسلامية، هذا الظلم هو حرمانهن من الميراث أو بخس حقهن، وهذا جور عظيم ورَدٌ لما جاء في كتاب رب العالمين الذي أوصى للبنت بحقها في الميراث أسوةً بالذكر دونما نقصان، يقول سبحانه: لِّلرِّجَالِ نَصيِبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا [النساء: 7]، ويقول سبحانه: يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَك الآيات، هذا القرآن المحكم وهذا القول الفصل من رب العالمين كيف لمسلم يخاف الله سبحانه أن يتخطاه أو يتجاوزه أو يتجرأ عليه،؟! إن معنى قوله تعالى: يُوصِيكُمُ اللّهُ أي: يأمركم الله، فكيف نضيع أمر الله ونحجب حقا فرضه الله علينا اتباعا لعادات جاهلية ونعرات عمية؟! أليس هذا ظلما ما بعده ظلم؟!
العنصر الخامس: الميراث الحرام
=========================
الواجب على الإباء أن يربوا أبنائهم على المحبة والألفة و التحاب لأن صلة الدم من أقوى الصلات بعد توحيد الله تعالى  
ولكن  الواقع المر أن كثيراً من الناس لا يتقون الله، كثير من الآباء يظلمون أولادهم، فتجد الواحد منهم يميل إلى أحد الأولاد لسبب تافه، كأن يكون هذا الولد أوسم من إخوانه، وأجمل في الشكل والصورة فيميل إليه، أو أن الولد يشبه أباه، والولد الآخر يشبه أمه، فيقول: أنت منا، ويعطيه، ويقول للآخر أنت لأخوالك، اذهب. هذا من الأسباب التافهة التي يترتب عليها الظلم بالأولاد، وكذلك أن يدخل بعض الآباء أولاد الزوجة الأولى في مدارس خصوصية خاصة، وأولاد الزوجة الثانية في المدارس العادية، هذا من الظلم أيضاً، يجب أن يسوي بينهم.
وهذا الظلم وعدم التسوية تولد الغيرة والحسد بين الأولاد بعضهم على بعضهم، تربية سيئة، ولنا في قصة يوسف عبر،{ إِذْ قَالُواْ لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا} سورة يوسف. مع أن يعقوب عادل، لكن محبته القلبية سببت هذا، فكيف بالظلمة، {قَالَ يَا بُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْدًا} سورة يوسف. فكيف بمن يتعمد الظلم بين الأولاد.
وهذا هو الميراث الحرام الذي يورثه الإباء لأبنائهم إنها نار العداوة والكراهية التي تستعر بين الأبناء و الأخوات
القصة الأولى: تاجر دمشقي من عائلة عريقة سجل أحد معامله بإسم ولده من بين أولاده لمحبته له، ولم يعلم باقي الأولاد بعد ثلاث سنوات مات التاجر، وعند إجراء معاملة الإرث أبرز الإبن عقد ملكية المعمل فغضب باقي الاخوة والأخوات لأن ثمن المعمل مع آلآته يزيد على مائة مليون، والأب لم يخبرهم بشيء، وأمهم لا تدري بالأمر، وأخوهم متمسك بحقه ، ماذا يفعلون ؟ ما كان منهم إلا أن رفعوا الأمر إلى المحكمة بدعوى تزوير على أخيهم، وما زالت القضية في المحاكم، والخصومة قائمة بين الأخ وباقي أشقائه، وبين أولاد الأخ وباقي أولاد الأخوة .
القصة الثانية: قصة مبكية إنها قصة والد قد فضل بعض الأبناء وحرم الأخرين فكتب لبعضهم و حرم البعض الأخر جاءني الشاب بعد وفاة أبيه و هو يقص علي قصته و كيف أن والده حرمه من الميراث و بينما هو يتكلم اذا به يقول: والله إني أدعو على والدي في كل صلاة أن يجعل قبره حفرة من نار جهنم و أن يذيقه العذاب الأليم !!
من منا عباد الله يرضى أن يدعو عليه ولده بعد موته، يدعو عليه لأنه مظلوم، يدعو عليه لأنه محروم
القصة الثالثة: أم فضلت ابنا له على الآخر وذلك منذ ما يقرب على ثلاثين سنة وحتى هذه اللحظة لا يكلم الأخ أخاه ولا يذهب له في أي مناسبة من المناسبات بل بينهم القضايا والخلافات
القصة الرابعة: وتحكي (فاطمة عبد الواحد) الموظفة في إحدى الهيئات الحكومية قصتها فتقول: لقد نشأت في أسرة تفضل الذكور على الإناث، وتحرم الإناث من الميراث، وتهمل تعليم الإناث، ولولا توفيق الله ورعاية خالي لي ما أكملت تعليمي الجامعي، فقد كان يتكفل بنفقتي. كانت الأسرة تفرّق بيننا حتى في الطعام. فاللحم يوزع أولاً على الذكور، فإذا بقي منه شيء يُوزع علينا، وإن لم يتبق شيء لا نتذوق طعم اللحم بالشهور. وكان خطأ الذكر يُغتفر أما أصغر خطأ للأنثى فلا يُغتفر. وحرمني أبي من الميراث، كما هو سائد في عائلته وبلدته، ومع هذا فأنا التي وقفت بجانبه في مرضه، وأنفقت عليه من مالي بينما تخلى عنه أبناؤه الذكور الذين كان يفضلهم علينا.
القصة الخامسة: ابنه تحكى قصتها وتبكى من الأب الذى أضاع حقوقها هي وأخواتها من اجل عيون الأخ الأكبر: قبل وفاة والدي يرحمه الله نقل ملكية أكبر عمارة سكنية يملكها إلى اسم الأخ الأكبر، قاطعتها متفاجئة لماذا عمل ذلك لأن نتيجة هذا التصرف معروفة لدي وأعلم المشكلات التي غالباً ما تحدث بسبب هذه التصرفات من بعض الآباء وحتى الأمهات أحيانا، واستشعرت الخلافات التي بدأت بين الإخوة والأخوات في هذه الأسرة. ثم واصلت الأخت قصتها فقالت سكن إخوتي مع الأخ الأكبر مالك العمارة التي في الأصل ملك لجميع الورثة الشرعيين، كان الأخ الكبير الذي يفترض أن يكون العائل للأسرة يطالب إخوته بالإيجار باستمرار، وكان الخلاف يحتدم كل شهر عند موعد دفع الإيجار، شهراً يدفع أحد الإخوة وشهراً آخر يرفض، مرت السنوات على هذا الحال والخلافات تزداد حدة والفجوة بين الجميع تتسع مع الأيام وهو يرفض الاعتراف أن العمارة تركة يجب توزيعها بين الجميع، وأن الوالد كتبها باسمه حتى يتولى إجراءاتها بدلاً منه عندما تقدم سنه وتطور مرضه، بل هو يزداد تمسكاً بحقه المطلق في تلك العمارة التي تزيد قيمتها عن 3 مليون جنيه قاطعتها متسائلة ما هو موقف والدتك؟
قالت والدتي لا حول لها ولا قوة تدعو له بالهداية. تدخلت الأخت الأخرى قائلة المشكلة الآن أنه باع العمارة ومالكها الجديد يطالب إخوتي بالتفريغ وترك السكن.
قالوا جميعاً وهم في حزن شديد: أولا خوفاً على مصير أخيهم الذي أخذ مالاً ليس ماله وهو يعلم ذلك
وثانياً مشكلة الحصول على سكن يتناسب مع قدرتهم المالية إضافة إلى الإحساس بالحسرة والقهر على ضياع حقهم من مال والدهم ما الحل الآن، وما عسانا أن نفعل معه؟
الواقع هذه المشكلات تنتشر بين الأسر وتكون سبباً رئيساً في الخلافات بين أفراد الأسرة وبالتالي تؤدي إلى تفكك الأسرة ويكون المال حتى إذا كان مبلغاً ضئيلاً سبباً في خسارة الإخوة والأخوات بعضهم البعض.
العنصر السادس: عقوبات تفضيل بعض الأبناء على بعض
=============================
* العقوبة الأولى: انه جائر و ظالم في فعله: و الله تعالى لا يحب الظالمين أخرج أحمد عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّ الرجل ليعمل بعمل أهل الخير سبعين سنة، فإذا أوْصَى حافَ في وصيَّته، فيُختم له بشرِّ عمله، فيدخل النار، وإن الرجل ليعمل بعمل أهل الشر سبعين سنة، فيَعدل في وصيَّته، فيُختم له بخير عمله، فيدخل الجنة))، قال: ثم يقول أبو هريرة: اقرؤوا إن شئتم: ﴿ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ ﴾، إلى قوله: ﴿ عَذَابٌ مُهِينٌ ﴾. ( ضعيف)
* العقوبة الثانية أنه قاطع لرحمه فهو متسبب في إزكاء نار العداوة بين الأبناء فالجنة هي صلة الله التي جعلها لأهل كرامته ولأهل طاعته فاذا قطع المسلم رحمه حجبه الله من جنته
عَنِ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطِعٌ» يعني قاطع رحم(مسلم )،  ولفظ أبي داود:  ((لا يدخل الجنة قاطع رحم)
* العقوبة الثالثة: إنك أيها الوالد غاش لأبنائك فتفضيلك لأحدهم على الآخر غش
عن أَبي يعلى مَعْقِل بن يَسارٍ - رضي الله عنه - ، قَالَ : سَمِعْتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، يقول : (( مَا مِنْ عَبْدٍ يَستَرْعِيهِ اللهُ رَعِيَّةً ، يَمُوتُ يَوْمَ يَمُوتُ وَهُوَ غَاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ ، إِلاَّ حَرَّمَ اللهُ عَلَيْهِ الجَنَّة )) متفقٌ عليه
وعند أهل الشام مثل طريف قالوا فيه (من فضل ولد على ولد ببوسة له بجهنم دوسة) هذا المثل لطيف لكنه حق، ليس لك أن تفضل ولداً على ولد، لو بقبلة .
* العقوبة الرابعة أن الإثم يجري عليك وزره ما دامت العداوة والشحناء قائمة بينهم قال الله تعالى {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ} [يس: 12]
قال ابن كثير –رحمه الله-وفي قوله: { وَآثَارَهُمْ } قولان:
أحدهما: نكتب أعمالهم التي باشروها بأنفسهم، وآثارهم التي أثروها من بعدهم، فنجزيهم على ذلك أيضًا، إن خيرًا فخير، وإن شرًّا فشر، كقوله صلى الله عليه وسلم: "مَنْ سن في الإسلام سنة حسنة، كان له أجرها وأجر من عمل بها من بعده، من غير أن ينقص من أجورهم شيئًا، ومَنْ سن في الإسلام سنة سيئة، كان عليه وزرها ووزرُ مَنْ عمل بها من بعده، من غير أن ينقص من أوزارهم شيئًا". رواه مسلم
* العقوبة الخامسة: تستجاب فيك دعوة المظلوم: فمن حرمتهم ومنعتهم الحق الذي شرعه الله تعالى لهم لن يملوا من الدعاء عليك والنبي –صلى الله عليه وسلم –حذرنا من شرها
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «ثلاثة لا ترد دعوتهم الإمام العادل والصائم حتى يفطر ودعوة المظلوم تحمل على الغمام وتفتح لها أبواب السماء ويقول الرب و عزتي لأنصرك ولو بعد حين ». أخرجه الطبراني
أيها الإباء أيكم يرضى أن يدعوا عليه أباءه بعد موته
أما تريد أن يدعوا لك أبنائك بالرحمة و المغفرة  فولدك هو رصيد بعد موتك  عن أَبي هريرة - رضي الله عنه - : أنَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، قَالَ : (( إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إِلاَّ مِنْ ثَلاثٍ : صَدَقةٍ جَاريَةٍ ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ )) رواه مسلم . ، يموت الإنسان ويبقى من عمله شيء في الدنيا: ولد أولا (ذكر أو أنثى) ثم صالح بميزان الشرع (في دينه وعقله وخلقه) ثم "يدعو له" (يكثر الدعاء ويخلصه لوالديه).اما تريد أن ترفع لك الدرجات و تنال مغفرة رب الأرض و السماوات عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : إنَّ الرَّجُلَ لَيُرَّقَى الدَّرَجَةَ , فَيَقُولُ : مَا هَذَا فَيُقَالُ بِاسْتِغْفَارِ وَلَدِكَ مِنْ بَعْدِكَ لَك. أخرجه أحمد
* العقوبة السادسة: إفلاسك بين يدي ربك :تخيل ابنك الذي حرمته من حقه و فضلت على احد إخوته تخيل يوم القيامة يوم أن تقف أنت وهو بين يدي ملك الملوك و جبر السماوات و الأرض و هو يقول لله خذلي حقي من هذا الذي حرمني و الذي ظلمني
يا الله بعض الأبناء يُحلى آباؤهم الحلل التي هي من خير من الدنيا و ما فيها
عن بريدة الأسلمي - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من قرأ القرآن , وتعلمه , وعمل به , ألبس يوم القيامة تاجا من نور , ضوءه مثل ضوء الشمس، ويكسى والداه حلتان , لا تقوم بهما الدنيا , فيقولان: بم كسينا هذا؟ , فيقال: بأخذ ولدكما القرآن "
أما أنت اسمع اسمع لم قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم- عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما تعدون المفلس فيكم ؟ قالوا : المفلس فينا من لا درهم له ولا دينار قال : المفلس من يأتي يوم القيامة وله حسنات أمثال الجبال فيأتي وقد شتم هذا وأخذ مال هذا وسفك دم هذا وقذف هذا وضرب هذا فيقتص هذا من حسناته وهذا من حسناته فإذا فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار " رواه مسلم
الدعاء
عباد الله : إن الله تعالى قد أمرنا بأمر بدأ فيه بنفسه فقال سبحانه : { إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } .
اللهم صلّ وسلم على عبدك ورسولك نبينا محمد ، وارض اللهم عن الأربعة الخلفاء : أبي بكر وعمر وعثمان وعليّ وعن بقية الصحابة أجمعين ، وأهل بيته الطيبين الطاهرين . وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، وارض عنا معهم بمنك وإحسانك يا أرحم الراحمين .
اللهم أعز الإسلام والمسلمين واجمع كلمتهم ووحد صفوفهم ، واهدهم سبل السلام ، وأخرجهم من الظلمات إلى النور . اللهم انصر جيوش المسلمين وثبت أقدامهم واربط على قلوبهم وانصرهم على القوم الكافرين . اللهم أذل الشرك والمشركين ودمر أعداء الدين . اللهم اخذل اليِهود وأعوانهم وأتباعهم ، اللهم أنزل الرعب في قلوبهم وشتت شملهم وفرّق جمعهم ، واجعل الدائرة عليهم . إنك أنت القوي العزيز .
خادم العلم والعلماء
الشيخ /السيد مراد سلامة
إمام وخطيب ومدرس بالأوقاف المصرية
كاتب إسلامي صدرت لي كتب عبر دور النشر المصرية










توقيع : السيد مراد سلامة






الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة