أهلا وسهلا بك إلى منتديات أئمة الأوقاف المصرية .
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالتسجيلدخول
منتديات أئمة الأوقافالخطبة الاسترشادية 24 شوال 1437هـ 29 يوليو 2016 الإثنين يوليو 25, 2016 8:24 am من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافاليوم السابع / غلق باب التقديم لمسابقة الدعاه بعد غد الثلاثاء الموافق 26 يوليو 2016 الأحد يوليو 24, 2016 8:13 am من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافضوابط الاعتكاف لشهر رمضان 1437 هـ 2016 م الإثنين مايو 30, 2016 7:51 am من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافتعميم : عدم حضور أي دورات تدريبية إلا بتصريح من الأوقاف الإثنين مايو 30, 2016 7:36 am من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافتعليمات هامة للأئمة قبل شهر رمضان 1437 هـ 2016 م الإثنين مايو 30, 2016 6:46 am من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافأسماء الناجحين في مسابقة التسوية لوظيفة إمام وخطيب المجموعة الأولى الخميس أبريل 28, 2016 7:48 am من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافأسماء المرشحون أوئل القراءة الحرة لمرافقة بعثة الحج لهذا العام 1437هـ 2016 م الأربعاء أبريل 20, 2016 8:53 pm من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافأسماء الناجحين في مسابقة التفتيش العام إبريل 2016 مالأربعاء أبريل 20, 2016 8:41 pm من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافإلى اخي الأستاذ سعد غابة فضلا الجمعة أبريل 15, 2016 1:36 pm من طرفأبو أنس محمد بكريمنتديات أئمة الأوقاف وفاه كبير ائمه مركز زفتى غربيهالسبت أبريل 02, 2016 6:49 pm من طرفابواحمد وائلمنتديات أئمة الأوقاففضيلة الشيخ زكريا السوهاجي وكيل وزارة الأوقاف بأسوان يفتتح مسجد الروضةالسبت مارس 26, 2016 6:55 am من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافتكليف د خالد حامد برئاسة لجنة الاتصال السياسي بالوزارة يعاونه الأستاذ مخلص الخطيب السبت مارس 19, 2016 9:13 am من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافحوار فضيلة الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف مع جريدة الأهرام الجمعة مارس 18, 2016 12:06 am من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافافتتاح عشرة مساجد غدا الجمعه 18 مارس 2016 مالخميس مارس 17, 2016 11:50 pm من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافالمطالبون بالتسوية بالمؤهل الجامعي عليهم التوجه لمديرياتهم فورا وآخر موعد غدا الثلاثاء الإثنين مارس 07, 2016 6:48 am من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافاقتراح من فضيلة الشيخ عبد الناصر بليح بعمل انتخابات مجلس إدارة الصندوق بالمديريات أو بقطاعات ثلاثه الأحد مارس 06, 2016 7:57 am من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافماذا تعرف عن صندوق نهاية الخدمةالأحد مارس 06, 2016 7:36 am من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافإعلان شغل وظائف بمديرية أوقاف بني سويف الخميس مارس 03, 2016 7:48 am من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافأسماء الذين سيحصلوا على الدرجات بوزاة الأوقاف لجميع العاملين بالوزارة 2016 الخميس مارس 03, 2016 7:33 am من طرفالشيخ / أحمد عبد النبيمنتديات أئمة الأوقافأسماء الناجحين في مسابقة إيفاد القراء في شهر رمضان 1437هـ 2016 م الثلاثاء مارس 01, 2016 8:50 am من طرفالشيخ / أحمد عبد النبي

منتديات أئمة الأوقاف المصرية  :: صوت المنبر :: الخطبة الموحدة

شاطر
الأربعاء يناير 06, 2016 11:11 am
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبه:
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 7
نقاط : 17
تاريخ التسجيل : 26/12/2015

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: خطبة بعنوان الاصطفاف لبنـاء الوطــن والمحافظــة عليــه للشيخ أحمد طلال رمضان الأربعاء يناير 06, 2016 11:11 am



خطبة بعنوان الاصطفاف لبنـاء الوطــن والمحافظــة عليــه للشيخ أحمد طلال رمضان




عنوان الخطبة
الاصطفاف لبنـاء الوطــن والمحافظــة عليــه
العنــــــــــــــــــاصر:
(1) حب الأوطــــــان والحنـين إليه  .
(2) المواطــــنة فى الإســـــــــــلام .
(3) حب الأوطـــان ليس شعــــارات .
(4) واجبـــنا نحو الأوطــــــــــــان .

المقدمة
الحمد لله الذي أحاط بكل شئ علماً وجعل لكل شئ قدراً، خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً، أحمده سبحانه وأثني عليه شكرا، كرمه يتوالى ونعمه علينا تترى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله، اصطفاه ربه واجتباه، فكان أشرف البرية وأعلاهم ذكراً صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد:
العنصر الأول : حب الأوطــــــان والحنين إليه

أيها الأحباب لقد فطر الله الإنسان على أن يحب ماله ، وولده ، وأقاربه ، وأصدقائه ، وكذلك فطره على حبه لموطنه الذي ولد وعاش فيه وهذا الأمر يجده كل إنسان في نفسه .
فحب الوطن غريزة في نفوس البشر جميعا ، تجعل الإنسان يستريح إلى البقاء في وطنه ، ويحن إليه إذا غاب عنه.
فحب الأوطان غريزة عند الإنسان
حب الأوطان شعورٌ كمْ ملئت به القلوب
حب الأوطان حنينٌ يزلزل الوجدان
حب الأوطان لم تخلُ منه مشاعر الأنبياء
حب الأوطان وُدٌ وجدَ في قلوب الصحابة والأصفياء
حب الأوطان شعور تغلغل في دواخل الحيتان تحت الماء
حب الأوطان رفرفت لأجله أجنحة الطير في السماء
وهذا أحد شعراء مصر، يتغنى بوطنه ويقول: الشمس أجمل في بلادي حتى السماء هناك أجمل أي أن الشمس في بلده أجمل من الشمس في أي بلد آخر! والسماء في بلده، أجمل من السماء في بلدٍ آخر! والأمر هو هو؛ لكنه يشير أو يريد أن يقول: إن حبه لوطنه جعل الأشياء كلها الموجودة في وطنه أحب إليه من الأشياء نفسها حين تكون موجودة في بلد آخر.
فحب الأوطان غريزة لا يلام الإنسان عليها
وكيف يلام الإنسان على ذلك وقد جُبِلت النّفوس السّليمَة على حُبِّ بلادِها، وديارِها.
بل إنَّ الطيورَ لتحنّ إلى أوكارِها، والبهائمَ لتحافِظ على زرائبِها، غريزةً وفطرةً فطر الله الجميع عليها ، فسبحان الذي أعطَى كلَّ شيءٍ خَلقَه ثمّ هدى.

وهذا الأمرُ الفطريّ جاءت الشريعة الغرّاء بتقريره والعناية به بل والمحافظةِ عليه، يقول الله عزّ وجلّ: وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنْ اقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ أَوْ اخْرُجُوا مِنْ دِيَارِكُمْ مَا فَعَلُوهُ إِلاَّ قَلِيلٌ مِنْهُمْ [النساء:66]، فشبه الله سبحانَه الإخراجَ مِن الدّيار بالقتل، ويفهم منه أنَّ الإبقاءَ في الديار عديلُ الحياة
وهذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم كما جاء
في فتح الباري ، باب أول مابدئ به النبي صلى الله عليه وآله وسلم من الوحي :
( ... فَقَالَ وَرَقَةُ هَذَا النَّامُوسُ الَّذِي أُنْزِلَ عَلَى مُوسَى يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا أَكُونُ حَيًّا حِينَ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوَمُخْرِجِيَّ هُمْ فَقَالَ وَرَقَةُ نَعَمْ لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بِمِثْلِ مَا جِئْتَ بِهِ إِلَّا عُودِيَ وَإِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا).
وخلاصة ماذكره ابن حجر : قوله (أو مخرجي هم) ؟
فيه شدة مفارقة الوطن على نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم
سمع قول ورقة أنهم يؤذونه فلم يظهر منه انزعاج لذلك
أنهم يكذبونه فلم يظهر منه انزعاج لذلك
فلما ذكر له ورقة أنهم يخرجونه من بلده تحركت نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم لحب الوطن وإلفه فقال " أو مخرجي هم "؟
وتفجعت نفس رسول الله لذلك
ويسطر التاريخ الصفحات ويطوى التاريخ صحائفة
ويُعلِن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حُبِّه لوطَنِه مكّة، وهو يغادِرها مهاجرًا إلى المدينة فيقول : (والله، إنّكِ لأحَبّ البقاعِ إلى الله وأحبّ البقاع إليَّ، ولولا أني أُخرِجتُ منك ما خَرَجتُ) خرّجه الإمام أحمد
أفبعد هذا كله يارسول الله يقول هذه الكلمات
أنسيت يارسول الله أنها الأرض التى كذبك أهلها
أنسيت يارسول الله أنها الأرض التى حاربك من فيها
أنسيت يارسول الله أنها الأرض التى وضعوا فيها التراب على رأسك
أنسيت يارسول الله أنها الأرض التى قرروا قتلك بها في مؤامرة دار الندوة
كلا ؟ ما نسى رسول الله ذلك
ولكن مكة ماكذبته وإن كذبه أهلها
وما حاربته وإن حاربه أهلها
وخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم  من مكة ، ولكنه لم يخرج ناقما عليها ولا كارها لها لما ناله فيها من إيذاء وتعذيب واضطهاد خلال تلك السنين، بل ودعها بتلك الكلمات التي تقطر رقة وحبا وحنينا وإيمانا ، فقال: "والله إنك لأحب البقاع إلى الله وإنك لأحب البقاع إلي، ولولا أن قومك أخرجوني منك ما خرجت".
فيهبط أمين وحى السماء فى الآفاق ويضرب بجناحيه السبع الطباق وينزل بالبشرى من الله على قلب حبيبه محمد صلى الله عليه وسلم ( إنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ )
فانظروا أيها الأحباب :
فلئن كان حب الأوطان أمراً له مكانته في نفوس جميعا
فما بالكم برسول الله
وكيف إذا كان الوطن هو مكة بلدَ الله الحرام، وأحبَّ البلاد إلى الله، وكان المواطن هو محمَد بن عبد الله أرق الناس قلبا، وأصفاهم نفسا، وأقربهم مودة؟! لقد ظل الشعور بالحنين إلى مكة ملازما للنبي صلى الله عليه وسلم ، لا يقدم عليه من مكة قادم إلا سأله عنها ، واهتز قلبه شوقا إليها.
فهذا أصَيْلٌ الغفارىُّ وقد روى حديثه ابن شهاب الزهرى: إنه قدم على النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم من مكّة إلى المدينة، فقالت عائشة: يا أُصَيْل، كيف تركْتَ مكّة؟ قال: تركتُها حين ابيضَّتْ أباطِحُها، وأرغلُ ثُمَامها، وامتشر سَلمُها، وأَعْذَق إِذْخِرُها.وأخذ يصف مكة وخيراتها وجمالها فقالت عائشة: يا رسول الله، اسمع ما يقول أُصيل؟ فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم:‏ "‏ حسبك يا أصَيْل لاتشوقنا دع القلوب تقر ‏".أخبار مكة للأزرقي
فداك أبي، وأمي، ونفسي، وروحي، يا رسول الله، وصلى الله عليك على رقة قلبك، وحنينك إلى وطنك، لقد علمتنا الوطنية بكل معانيها.
بل انظر معى إلى رسول الله يوم أن تحققت أمانيه وعاد رسول الله إلى بلده رافعاً رأسه فاتحاً لها فقال يامعشر قريش :
« ما ترون أني صانع بكم ؟ » قالوا : خيرا ، أخ كريم ، وابن أخ كريم قال : « اذهبوا فأنتم الطلقاء »
ولم يجعل منها فيئا لاقليلا ولا كثيرا ، لا دارا ولا أرضا ولا مالا ،
ولم يسب من أهلها أحدا
بلادي وإن جارت عليّ عزيزة**وقومي وإن ضنّوا عليّ كرامً!


العنصر الثانى : المواطــــــــنة فى الإســـــــــلام

أيها الأحباب : كلنا يعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما هاجر من مكة إلى المدينة أراد أن يصحح علاقة الإنسان بربه فبنى المسجد وأن يصحح علاقة الإنسان بأخيه الإنسان فآخى بين المهاجرين والأنصار وأراد أيضا أن يصحح علاقة الإنسان بغيره ممن يعيش معه فى وطن واحد وتحت سماء أرض واحدة فوضع أسس التعايش السلمى مع الأخرين فقام صلى الله عليه وسلم بوضع الصحيفة التى تبين للجميع من بالمدينة أن لهم حق المواطنة
ولكن .
كل له ما له وعليه ما عليه
والجميع على أرض الوطن وتحت سمائه سواء بسواء
والمسلمون يتعاملون مع غيرهم من أهل الكتاب بالحسنى ما دموا يبادلونهم بنفس المعاملة لم يقاتلوا المسلمين ولم يغدروا معهم قال تعالى : ( لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ )
قال تعالى :  { الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ }
وهذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم ، مات ودرعه مرهونة عند يهودي في طعام لأهله - صلى الله عليه وسلم . روت أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « اشترى من يهودي طعاما ورهن درعه عنده » البخاري
وثبت أنه  صلى الله عليه وسلم  زارعهم
وثبت أنه  صلى الله عليه وسلم  أكل من طعامهم
وثبت أنه  صلى الله عليه وسلم  قبل هديتهم  
وثبت أنه  صلى الله عليه وسلم  شاركهم في زرع خيبر وثمره
فالآيات والأحاديث التي تأمرنا بالوفاء بعهدهم وبرهم ومعاملتهم بالعدل ولين القول معهم والإحسان إليهم عموما إلا فيما منعه الشرع كبدئهم بالسلام وتزويجهم المسلمة وتوريثهم من المسلم ونحو ذلك مما ورد النص بمنعه
فلما زرع النبى  صلى الله عليه وسلم هذه الأمور فى قلوب الصحابة ساروا عليها من بعده
فهذا علي بن أبي طالب، افتقد درعاً له كانت عزيزة غالية عليه ثم ما لبث أن وجدها في يد رجل من أهل الذمة يبيعها في سوق الكوفة فلما رآها عرفها...
وقــال: هذه درعي سقطت عن جمل لي في ليلة كذا وفي مكان كذا.
فقال الذمي: بل هي درعي وفي يدي يا أمير المؤمنين.
فقال علي: إنما هي درعي لم أبعها لأحد ولم أهبها لأحد حتى تصير إليك.
فقال الذمي: بيني وبينك قاضي المسلمين.
فقال علي: أنصفت، فهلمَّ إليه. ثم أنهما ذهبا إلى شريح القاضي فلما صارا عنده في مجلس القضاء...
قال شريح لعلي : ما تقول يا أمير المؤمنين؟
فقـــال: لقد وجدتُ درعي هذه مع هذا الرجل وقد سقطت مني في ليلة كذا وفي مكان كذا وهى لم تصل إليه لا ببيع ولا هبة.
فقال شريح للذمي: وما تقول أنت أيها الرجل؟ فقال الذمي: الدرع درعي وهي في يدي ولا أتهم أمير المؤمنين بالكذب فالتفت شريح إلى علي..
وقـــال: لا ريب عندي في أنك صادق فيما تقول يا أمير المؤمنين وأن الدرع درعك ولكن لا بد لك من شاهدين يشهدان على صحة ما ادعيت.
فقال علي: نعم، مولاي قنبر وولدي الحسين يشهدان لي.
فقال شريح: ولكن شهادة الابن لأبيه لا تجوز يا أمير المؤمنين.
فقال علي: يا سبحان الله رجل من أهل الجنة لا تجوز شهادته!! ما سمعت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (الحسن والحسين سيدا شباب أهل
الجنة).
فقال شريح: بلى يا أمير المؤمنين غير أني لا أجيز شهادة الولد لوالده
فهل معك من بينة أخرى يا أمير المؤمنين؟ قال : لا، فقال شريح: الدرع للذمى، فـ (البينة على من ادعى واليمين على من أنكر) ، وينطلق الذمى بالدرع وهو يكلم نفسه قائلاً: (يا لله أمير المؤمنين يقاضيني أمام قاضيه وقاضيه يقضي لي عليه.. أشهد أن الدين الذي يأمر بهذا لحق، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله اعلم أيها القاضي أن الدرع درع أمير المؤمنين، وأنني اتبعت الجيش وهو منطلق إلى صفين، فسقطت الدرع عن جمله الأورق فأخذتها).
فقال له علي: أما وإنك قد أسلمت فإني وهبتها لك،


العنصر الثالث : حب الأوطــــــان ليس شعــــــــــارات

نعم أيها الأحباب حب الأوطان ليس شعارات وإنما أقوال وأفعال وتصديقات
حب الأوطان أن تدافع عنه
حب الأوطان أن تكون بجواره
حب الأوطان أن تعمل من أجل بنائه
حب الأوطان أن تحافظ على منشأته العامة والخاصة وليكن لنا في رسول الله الأسوة والقدوة يوم أن أوصى أصحابه بذلك فقال لهم وهم يريدون الجهاد في سبيل الله:
(لا تغدروا، ولا تغلوا، ولا تقتلوا وليداً، أو امرأة، ولا كبيراً فانياً، ولا معتصماً بصومعة، ولا تقربوا نخلاً، ولا تقطعوا شجراً، ولا تهدموا بناءً..).
وهذه الوصية كررها أبو بكر الصديق رضي الله عنه مع جيش أسامة بن زيد حين قال: (لا تخونوا ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تمثلوا، ولا تقتلوا طفلاً صغيراً، ولا شيخاً فانياً ولا امرأة، ولا تعقروا نخلاً ولا تحرقوه.. ولا تقطعوا شجرة مثمرة، ولا تذبحوا شاة ولا بقرة ولا بعيراً إلا لمأكلة،)


حب الأوطان أن تحرص على كل ممتلكاته العامة والخاصة وألا تتشبع من المال العام بغير حق
ولقد وعي سلفنا الصالح خطورة التشبع من المال العام بغير حق أو التفريط فيه فهذا أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز – رضي الله عنه – كان إذا انشغل في ليله بأمر من أمور المسلمين أضاء شمعة من بيت المسلمين فإذا انصرف إلى شئونه الخاصة أطفأها وأضاء شمعة من ماله الخاص رغبة منه في الحرص علي مال رعيته  الذى يتشبع من المال العام كاذى يحمل فى يده جمرة حارقة لا يمكن إطفائها .
يأتي يوم القيامة أمام الأشهاد كل من أخد وتشبع من المال العام حاملا ما أخذه ( وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ) آل عمران:161
يروى عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه حين تولى الخلافة كان يعطي زوجته مصروف يومها من بيت مال المسلمين،
من نصيبه كأمير المؤمنين . وفي يوم، اشتهت زوجة عمر الحلوى، ولكنها لم تكن تملك المال لتشتريها، لأن مصروفها لا يزيد على ما يؤمن حاجاتها اليومية .
فكرت ان تطلب من عمر وهو زوجها أن يشتريها لها .فذكرت الحلوى له، فقال عمر: لا أملك مالاً حتى أشتري لك. فسكتت .
فقررت في نفسها ان توفر ما استطاعت من المصروف اليومي لتشتري الحلوى وهذا ما فعلته.
وقبل ان تتذوق الحلوى، فكرت : لا آكل منها إلا بعد أن أقدمها له أولاً، فقدمت طبق الحلوى
إلى زوجها عمر، فإذا به ينظر إليها نظرة استغراب وإنكار ويقول لها: أحلوى في بيت عمر؟
نعم . . يستغرب لأنها لا تملك ما تشتري به الحلوى، فمن أين جاءت الحلوى إذن؟
قالت زوجته : معذرة فقد وفرت شيئاً من المصروف ، واشتريت به الحلوى التي اشتهيتها،
فقال عمر رضي الله عنه: رديها إلى بيت المال قبل أن تتذوقي منها، لأنك اشتريتها بمال المسلمين لا بمال عمر .
قالت: إنني اشتريتها بما وفرته من مصروفي الذي تصرفه لي يومياً، قال عمر: ولكني لم أكن أعرف أنه يزيد وكنت أعطيك أكثر من حاجتك، رديها إلى بيت المال، فإن المسلمين أولى بهذه الزيادة .

جُـوعُ الخَليفَةِ ـ والدُّنــيا بقَبضَــتِه ....... فـي الزُّهــدِ مَنزِلَــةٌ سبــحانَ مُوَليها
فمَـن يُــباري أبــا حَفــصٍ وسيرَتَـه ..........أو مَـن يُحــاولُ للفاروقَ تَـشْبيـها
يومَ اشتَهَتْ زَوجُه الحَلوى فقال لـها ...... من أينَ لي ثَمَنُ الحلوى فأشريها
لا تَمتَطي شَهَواتِ النَّفـسِ جامِحَةً ........ فكِسرَةُ الخُبز عــن حَلواكِ تَجـزيها
قال: اذهبي واعلَمي إنْ كنتِ جاهِلَةً ....... أنَّ القَناعةَ تُغني نفسَ كاسيها
وأقبلَت بعـــدَ خَمسٍ وهـي حامِلَــةٌ .......... دُرَيهِماتٍ لتقضـي مــن تَشَهِّيها
فقال: نَبَّهـتِ منِّي غافــلاً فدَعي .......... هـذي الدَّراهِـمَ إذْ لا حَـقَّ لي فيها
ما زادَ عـن قُـوتنا فالمُسلمونَ به ........أوْلى فقُومي لبيـتِ المالِ رُدِّيـها
كذاكَ أخلاقــُه كانــت ومـا عُهـِدَتْ ......... بـعـد النُّبُـوّةِ أخــلاقٌ تُـحاكيـها



العنصر الرابع : واجبــــــــنا نحو الأوطـــــان

أيها الأحباب إن من واجبات الوطن علينا أن نعمل سويا على بنائه كل في تخصصه ، المهندس في مجاله ، والطبيب في مجاله ، والمعلم في مجاله ، وهكذا كل مواطن على ثغر ينبغى أن يقوم على خدمة الوطن
روحي وما ملكت يدايّ فداه       وطني الحبيب وهل أحب سواه
فالجندي بثباته وصبره وحراسته ، والشرطي الذي يسهر على أمن أبناء شعبه ، والصانع في مصنعه والتاجر في متجره والفلاح في أرضه والكاتب في قلمه والشاعر في أبياته والرسام في ريشته والطبيب في مشرطه والطالب والمدرس والأب والأم كل هؤلاء إذا قاموا بدورهم على أكمل وجه فإنهم يحبون الوطن ويخدمون الوطن
وإنَّ مِن حقِّ أوطاننا علينا أن نكونَ لتحقيق مصالِحها سعاةً، ولدَرء المفاسد عنها دُعاة، ولأمنِها ورخائها واستقرارِها حُماة

سدَّد الله الخطى، وبارَك في الجهود، وحفِظ بلادَنا وسائر بلادِ المسلمين من شرِّ الأشرار وكيدِ الفجّار وشرِّ طوارقِ الليل والنهار، ورزَقَ الجميع صلاحَ الحال والمآل، إنّه وليّ الجود والكرَم والنّوال.





                                                                   خادم العلم والعلماء
                                                                     أحمدطلال رمضان











توقيع : أحمد طلال






الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة